الصّدُ مِثْلُ الرَدْ

اذهب الى الأسفل

الصّدُ مِثْلُ الرَدْ

مُساهمة  الطائر الجريح في الثلاثاء مارس 04, 2008 12:13 pm

الصّدُ مِثْلُ الرَدْ

ـــــــــ

سمحٌ إذا غضِبَ يقيم الحدْ
حكم على قلبي بوضع اليدْ
ما أعدل الحكم الذي في نصه
الموت في حب الحبيب اعدْ
كل المحاكم بالشريعة تهتدي
والحب في أمر البريء يشدْ
إني بأحكام المحبة اهتدي
إن العقوبة من حبيبي شهدْ
لا لا يكون الحب حباً خالصاً
حتى يصير الهجر أقصى حدْ
إن عقابي من حبيبي جاءني
كان عقاباً ليس فيه ردْ
يزداد حبي للحبيب لأنه
عند الخصام يشدني بالصدْ
في صده نار اشتياقي دائمة
في قربه نار الغرام أشدْ
ما أجمل الحب الذي في طبعة
كـرٌ وفرٌ مثل حرب الندْ
مثل الحروب علاقتي كانت به
مثل الحصار أراه حين يصدْ
وأرى السهام كأنها يوم الوغى
تنهال كالأمطار حين يودْ
في هجره ألقى العذاب وكلما
عاد يعذبني بحسن القد
إن له وجهٌ بشوشٌ كالصباح
إذا ابتسم غارت زهور الورد
وله شفاه كالدواء وإنها
كالكأس تسقيك كلام الود
أما العيون كأنها بدر الدجى
مثل اللآليء نورها يرتد
والشعر ينساب انسياباً هادئً
كالموج عند الجزر بعد المد
ماذا أقول في الذراع وحسنه
أخجل حين أصيغ وصف الخد
إني ضحية للجمال و أعترف
الحب ظلمٌ ليس منه بد
أرى المحبة كالحياة جميلةً
تغريك ثم تختفي في البعد
إن حياتي في الحياة مشقةً
وأرى عذابي في حبيبي كد

الطائر الجريح

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 24/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى